منتديات المشتاقون للجنة الاسلامية



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فتاوى الصيام للشيخ محمد بن صالح العثيمين .... هامة جداً جداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة لله و رسوله
مؤسسة الموقع
avatar

الجنس : انثى
علم الدولة :
المهنة :
المشاركات : 1959
تاريخ التسجيل : 20/07/2009

مُساهمةموضوع: فتاوى الصيام للشيخ محمد بن صالح العثيمين .... هامة جداً جداً    الإثنين يوليو 25, 2011 7:49 pm

فتاوى الصيام
س1: ما هي الفوائد التي يجنيها الصائم من الصوم ؟ وهل هناك حِكَمَاً شرع من أجلها الصيام؟
ج1: من أسماء الله تعالى (الحكيم) والحكيم من اتصف
بالحكمة، والحكمة: إتقان الأمور ووضعها في مواضعها. ومقتضى هذا الاسم
العظيم من أسمائه تعالى أن كل ما خلقه الله تعالى أو شرعه فهو لحكمة بالغة،
علمها من علمها، وجهلها من جهلها.

وللصيام الذي شرعه الله وفرضه على عباده حكم عظيمة وفوائد جمة:
فمن حِكَم الصيام: أنه عبادة يتقرب بها العبد إلى ربه
بترك محبوباته المجبول على محبتها من طعام وشراب ونكاح، لينال بذلك رضا ربه
والفوز بدار كرامته، فيتبين بذلك إيثاره لمحبوبات ربه على محبوبات نفسه ،
وللدار الآخرة على الدار الدنيا.

ومن حكم الصيام: أنه سبب للتقوى إذا قام الصائم بواجب
صيامه، قال الله تعالى: {ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ كُتِبَ
عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ
لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }

فالصائم مأمور بتقوى الله عز وجل، وهي امتثال أمره
واجتناب نهيه ، وذلك هو المقصود الأعظم بالصيام ، وليس المقصود تعذيب
الصائم بترك الأكل والشرب والنكاح. قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " من
لم يدع قول الزور، والعمل به ، والجهل، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه
وشرابه " ،

وقول الزور: كل قول محرم من الكذب والغيبة والشتم وغيرها من الأقوال المحرمة.
والعمل بالزور: العمل بكل فعل محرم من العدوان على
الناس بخيانة، وغش، وضرب الأبدان، وأخذ الأموال ونحوها، ويدخل فيه الاستماع
إلى ما يحرم الاستماع إليه من الأغاني والمعازف وهي آلات اللهو.

والجهل: هو السفه، وهو مجانبة الرشد في القول والعمل،
فإذا تمشى الصائم بمقتضى هذه الآية والحديث كان الصيام تربية نفسه، وتهذيب
أخلاقه، واستقامة سلوكه، ولم يخرج شهر رمضان إلا وقد تأثر تأثراً بالغاً
يظهر في نفسه وأخلاقه وسلوكه.

ومن حكم الصيام: أن الغني يعرف قدر نعمة الله عليه
بالغنى حيث إن الله تعالى قد يسر له الحصول على ما يشتهي، من طعام، وشراب،
ونكاح مما أباح الله شرعاً، ويسره له قدراً، فيشكر ربه على هذه النعمة،
ويذكر أخاه الفقير الذي لا يتيسر له الحصول على ذلك، فيجود عليه بالصدقة
والإحسان.

ومن حكم الصيام: التمرن على ضبط النفس والسيطرة عليها
حتى يتمكن من قيادتها لما فيه خيرها وسعادتها في الدنيا والآخرة، ويبتعد عن
أن يكون إنساناً بهيمياً لا يتمكن من منع نفسه عن لذتها وشهواتها، لما فيه
مصلحتها.

ومن حكم الصيام: ما يحصل من الفوائد الصحية الناتجة عن
تقليل الطعام وإراحة الجهاز الهضمي فترة معينة، وترسب بعض الفضلات
والرطوبات الضارة بالجسم وغير ذلك.


الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



س2: هل يؤمر الصبيان دون الخامسة عشر بالصيام كما في الصلاة؟
ج2: نعم يؤمر الصبيان الذين لم يبلغوا بالصيام إذا أطاقوه كما كان الصحابة - رضي الله عنهم - يفعلون ذلك بصبيانهم.
وقد نصَّ أهل العلم على أن الولي يأمر مَن له ولاية
عليهم من الصغار بالصوم من أجل أن يتمرَّنوا عليه ويألفوه وتتطبع أصول
الإسلام في نفوسهم حتى تكون كالغريزة لهم.

ولكن إذا كان يشق عليهم أو يضرهم فإنهم لا يلزمون
بذلك. وإنني أنبه هنا على مسألة يفعلها بعض الآباء أو الأمهات وهي منع
صبيانهم من الصيام على خلاف ما كان الصحابة - رضي الله عنهم - يفعلونه.
يدَّعون أنهم يمنعون هؤلاء الصبيان رحمة بهم، وإشفاقاً عليهم، والحقيقة أن
رحمة الصبيان بأمرهم بشرائع الإسلام وتعويدهم عليها وتأليفهم لها. فإن هذا
بلا شك من حُسن التربية وتمام الرعاية. وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه
وسلّم قوله :" والرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته " والذي ينبغي على
أولياء الأمور بالنسبة لمن ولاهم الله عليهم من الأهل والصغار أن يتقوا
الله تعالى فيهم، وأن يأمروهم بما أُمروا أن يأمروهم به من شرائع الإسلام.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



س3: كثير من الناس في رمضان أصبح همّهم الوحيد هو جلب
الطعام والنوم، فأصبح رمضان شهر كسل وخمول، كما أن بعضهم يلعب في الليل
وينام في النهار، فما توجيهكم لهؤلاء؟

ج3: أرى أن هذا في الحقيقة يتضمن إضاعة الوقت وإضاعة
المال، إذا كان الناس ليس لهم هَمٌّ إلا تنويع الطعام، والنوم في النهار
والسهر على أمور لا تنفعهم في الليل، فإن هذا لا شك إضاعة فرصة ثمينة ربما
لا تعود إلى الإنسان في حياته، فالرجل الحازم هو الذي يتمشى في رمضان على
ما ينبغي من النوم في أول الليل، والقيام في التراويح، والقيام آخر الليل
إذا تيسر، وكذلك لا يسرف في المآكل والمشارب، وينبغي لمَن عنده القدرة أن
يحرص على تفطير الصوام إما في المساجد، أو في أماكن أخرى؛ لأن مَن فطَّر
صائماً له مثل أجره، فإذا فطَّر الإنسان إخوانه الصائمين، فإن له مثل
أجورهم، فينبغي أن ينتهز الفرصة مَن أغناه الله تعالى حتى ينال أجراً
كثيراً.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



س4: ما القول في قوم ينامون طول نهار رمضان وبعضهم يصلي مع الجماعة وبعضهم لا يصلي. فهل صيام هؤلاء صحيح؟
ج4: صيام هؤلاء مجزأ تبرأ به الذمة ولكنه ناقص جدًّا،
ومخالف لمقصود الشارع في الصيام؛ لأن الله سبحانه وتعالى قال: {يأَيُّهَا
الَّذِينَ ءَامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى
الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}.

وقال النبي صلى الله عليه وسلّم: " مَن لم يدع قول الزور والعمل به والجهل؛ فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ".
ومن المعلوم أن إضاعة الصلاة وعدم المبالاة بها ليس من
تقوى الله عز وجل، ولا من ترك العمل بالزور، وهو مخالف لمراد الله ورسوله
في فريضة الصوم، ومن العجب أن هؤلاء ينامون طول النهار، ويسهرون طول الليل،
وربما يسهرون الليل على لغو لا فائدة لهم منه، أو على أمر محرم يكسبون به
إثماً، ونصيحتي لهؤلاء وأمثالهم أن يتقوا الله عز وجل، وأن يستعينوه على
أداء الصوم على الوجه الذي يرضاه، وأن يستغلوه بالذِكر وقراءة القرآن
والصلاة والإحسان إلى الخلق وغير ذلك مما تقتضيه الشريعة الإسلامية. وقد
كان النبي صلى الله عليه وسلّم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين
يلقاه جبريل فيدارسه القرآن، فرسول الله صلى الله عليه وسلّم أجود بالخير
من الريح المرسلة.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



س5: إذا كان الإنسان حريصاً على صيام رمضان والصلاة في رمضان فقط ولكن يتخلى عن الصلاة بمجرد انتهاء رمضان فهل له صيام ؟
ج5: الصلاة ركن من أركان الإسلام وهي أهم الأركان بعد
الشهادتين وهي من فروض الأعيان ، ومن تركها جاحداً لوجوبها أو تركها تهاونا
وكسلا فقد كفر أما الذين يصومون في رمضان ويصلون في رمضان فقط فهذا مخادعة
لله ، فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان ، فلا يصح لهم صيام
مع تركهم الصلاة في غير رمضان ، بل هم كفار بذلك كفرا أكبر ، وإن لم يجحدوا
وجوب الصلاة في أصح قولي العلماء ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم " العهد الذي
بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر" ، وقوله صلى الله عليه وسلم " رأس
الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله " ، وقوله
صلى الله عليه وسلم " بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة " ،
والأحاديث في هذا المعنى كثيرة ..

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



س6: ما حكم الصوم مع ترك الصلاة في رمضان؟
ج6: إن الذي يصوم ولا يصلي لا ينفعه صيامه ولا يُقْبَل
منه ولا تبرَأ به ذمَّته. بل إنه ليس مطالباً به مادام لا يصلي؛ لأن الذي
لا يصلي مثل اليهودي والنصراني، فما رأيكم أن يهوديًّا أو نصرانيًّا صام
وهو على دينه، فهل يقبل منه؟ لا. إذن نقول لهذا الشخص: تب إلى الله بالصلاة
وصم، ومَن تاب تاب الله عليه.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



س7 : هل الإنسان في أيام رمضان إذا تسحر ثم صلى الصبح
ونام حتى صلاة الظهر ثم صلاها ونام إلى صلاة العصر ثم صلاها ونام إلى وقت
الفطر هل صيامه صحيح ؟

ج7: إذا كان الأمر كما ذكر فالصيام صحيح ولكن استمرار
الصائم غالب النهار نائما تفريط منه ، لا سيما وشهر رمضان زمن شريف ينبغي
أن يستفيد منه المسلم فيما ينفعه من كثرة قراءة القرآن وطلب الرزق وتعلم
العلم

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



س8: قرأت في أحد الكتب أن الصائم يمسك قبل أذان الفجر
بثلث ساعة ويسمي ذلك إمساكاً احتياطياً ، فما هو المقدار بين الإمساك
وأذان الفجر في رمضان ؟

ج8: الأصل في الإمساك للصائم وإفطاره قوله تعالى {
وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ
مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ
إِلَى الَّليْلِ } فالأكل والشرب مباح إلى طلوع الفجر وهو الخيط الأبيض
الذي جعله الله غاية لإباحة الأكل والشرب وغيرهما من المفطرات.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



س9: يرجى من حضرتكم توضيح حكم أخذ إبر الأنسولين ،
حيث أن الطبيب المعالج أوضح أنه يجب أخذ إبر الأنسولين قبل تناول الطعام
بنصف ساعة ، فهل يجوز أخذها في النصف ساعة الأخيرة من الصوم ؟

ج9: لا مانع شرعاً من أخذ حقنة الأنسولين تحت الجلد أثناء الصيام ، ويكون
الصيام معها صحيحاً ، لأنها وان وصلت الى الجوف فإنها تصل إليه من غير
المنفذ المعتاد ، ومن ثم يكون الصيام معها صحيحاً.
ا.د/ على جمعة ( مفتي الديار المصرية ).



س10: هل نية صيام رمضان كافية عن نية صوم كل يوم على حدة؟
ج10: من المعلوم أن كل شخص يقوم في آخر الليل ويتسحر
فإنه قد أراد الصوم ولا شك في هذا، لأن كل عاقل يفعل الشيء باختياره لا
يمكن أن يفعله إلا بإرادة. والإرادة هي النية، فالإنسان لا يأكل في آخر
الليل إلا من أجل الصوم، ولو كان مراده مجرد الأكل لم يكن من عادته أن يأكل
في هذا الوقت. فهذه هي النية ولكن يحتاج إلى مثل هذا السؤال فيما لو قدر
أن شخصاً نام قبل غروب الشمس في رمضان وبقي نائماً لم يوقظه أحد حتى طلع
الفجر من اليوم التالي؛ فإنه لم ينو من الليل لصوم اليوم التالي؛ فهل نقول:
إن صومه اليوم التالي صوم صحيح بناءً على النية السابقة؟ أو نقول: إن صومه
غير صحيح؛ لأنه لم ينوه من ليلته؟ فنقول: إن صومه صحيح. فإن القول الراجح
أن نية صيام رمضان في أوله كافية، ولا يحتاج إلى تجديد النية لكل يوم.
اللهم إلا أن يوجد سبب يبيح الفطر فيفطر في أثناء الشهر، فحينئذٍ لابد من
نية جديدة لاستئناف الصوم.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



س11: هل يجوز الصيام والإنسان عليه الجنابة من الليل مع زوجته ؟
ج11: يصح صيام من واقع زوجته ليلاً وكذا يصح صيام من
أصابته جنابة من احتلام في نومه ليلاً أو نهاراً ولا حرج عليه في تأخير
الغسل حتى يطلع الفجر ، وإنما يفسده الجماع نهاراً من طلوع الفحر إلى غروب
الشمس.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



س12: ما حكم الحائض إذا طهرت قبل الفجر هل تصوم ذلك اليوم ؟
ج12: تصوم ذلك اليوم وتغتسل ولو بعد طلوع الفجر ، وتأخير الاغتسال إلى ما بعد طلوع الفجر لا يؤثر في الصيام.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



س13: في رمضان إذا غضب الإنسان من شيء وفي حالة غضبه نهر أو شتم ، فهل يبطل ذلك صيامه أم لا ؟
ج13: لا يبطل ذلك صومه ؛ ولكنه ينقص أجره ، فعلى
المسلم أن يضبط نفسه ويحفظ لسانه من السب والشتم والغيبة والنميمة ونحو ذلك
مما حرمه الله في الصيام وغيره ، وفي الصيام أشد وآكد محافظة على كمال
صيامه ، وبعداً عما يؤذي الناس ، ويكون سبباً في الفتنة والبغضاء والفرقة ،
لما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " فإذا
كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث يومئذ ، ولا يسخب ، فإن سابه أحد أو قاتله
فليقل إني امرؤ صائم ".

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



س14: صائم تقيأ ثم ابتلع قيئه بغير عمد فما حكمه ؟
ج14: لا يفسد صومه ولا يجب عليه القضاء ، لما رواه أبو
هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - " من ذرعه القيء
فلا قضاء عليه ومن استقاء فعليه القضاء " ، وكذلك لا يفسد ببلعه ما دام غير
متعمد.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



س15: في بعض الصيدليات بخاخ يستعمله بعض مرضى الربو، فهل يجوز للصائم استعماله في نهار رمضان؟
ج15: استعمال البخاخ جائز للصائم سواء كان صيامه في
رمضان أم في غير رمضان.. وذلك لأن هذا البخاخ لا يصل إلى المعدة، وإنما يصل
إلى القصبات الهوائية فتنفتح لِما فيه من خاصية ويتنفس الإنسان تنفساً
عادياً بعد ذلك، فليس هو بمعنى الأكل ولا الشرب، ولا أكلاً ولا شرباً يصل
إلى المعدة.

ومعلوم أن الأصل صحة الصوم حتى يوجد دليل يدل على الفساد من كتاب أو سنة أو إجماع أو قياس صحيح.
الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



س16: ما حكم استعمال معجون الأسنان للصائم في نهار رمضان؟
ج16: استعمال المعجون للصائم في رمضان وغيره لا بأس به
إذا لم ينزل إلى معدته، ولكن الأولى عدم استعماله؛ لأن له نفوذاً قوياً قد
ينفذ إلى المعدة والإنسان لا يشعر به. ولهذا قال النبي صلى الله عليه
وسلّم للقيط بن صبرة: " بالِغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً " ، فالأولى
ألا يستعمل الصائم المعجون، والأمر واسع فإذا أخَّره حتى أفطر فيكون قد
توقى ما يخشى أن يكون به فساد الصوم.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



والحمد لله رب العالمين
وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتاوى الصيام للشيخ محمد بن صالح العثيمين .... هامة جداً جداً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المشتاقون للجنة الاسلامية :: قسم المكتبة و الفتاوى الاسلامية :: الفتاوى الاسلامية للعلماء-
انتقل الى: