منتديات المشتاقون للجنة الاسلامية



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة لله و رسوله
مؤسسة الموقع
avatar

الجنس : انثى
علم الدولة :
المهنة :
المشاركات : 1959
تاريخ التسجيل : 20/07/2009

مُساهمةموضوع: حكم الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية   الجمعة ديسمبر 25, 2009 7:20 pm





حكم الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد
لله رب العالمين، و العاقبة للمتقين ، و لا عدوان إلا على الظالمين، و
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أشهد أنّ محمدًا عبده و
رسوله و بعد :

فيقول الله جل و علا في محكم التنزيل : {و الَّذِينَ
لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ و إِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا}
[الفرقان : 72].

قال ابن كثيرٍ رحمه الله في تفسيره لهذه الآية
الكريمة : قال أبو العالية ، و طاوس، و محمد بن سيرين، ، و الضحاك، و
الربيع بن أنس ، و غيرهم : (هي أعيادُ المشركين) .اهـ [تفسير بن كثير ج 3
ص 2097].
فعباد الرحمن حقاً هم الذين لا يشهدون ولا يحضرون أعياد المشركين فضلاً من أن يفعلوها.

و
عن أنس قال: ( قدم رسول الله المدينة ولهم يومان يلعبان فيهما، فقال: ((
ما هذان اليومان؟ )) قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله :
(( إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى، ويوم الفطر )) رواه
أبو داود.


فالرسول صلى الله عليه و سلّم لم يقرهم على أعياد الجاهلية، ولكنه أقرَّ أعياد الإسلام، لأن الإسلام هو الذي يقرر لا غيره.

وجاء
في صحيح البخاري أن عمر رضي الله تعالى عنه و أرضاه قال: ( إجتنبوا أعداء
الله في عيدهم ) وجاء في رواية صحيحة في البيهقي: (.. فإن السَّخْطَةَ
تنزل عليهم ) .

فهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثاني الخلفاء
الراشدين الأربعة ينهى عن مخالطة الكفار في أعيادهم، و يأمر باجتنابهم و
الابتعاد عنهم فإن السخطة تنزل عليهم!

و هؤلاء العلماء الأجلاء ،
الكبار ، يحذرون من هذه العادة السيئة و البدعة النكراء، بفتاويهم القوية،
المبنية على الدليل الصحيح ، و الحجج القوية ، و البراهين الساطعة ،
فتجتمع كلمتهم بفضل الله على تحريمها و تسفيه فاعلها :



أولاً:




العلامة محمد بن براهيم -رحمه الله-


من محمد بن إبراهيم إلى ......سلمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
ذكر
لنا أن بعض التجار في العام الماضي استوردوا هدايا خاصة بمناسبة العيد
المسيحي لرأس السنة الميلادية من ضمن هذه الهدايا شجرة الميلاد المسيحي
وأن بعض المواطنين كانوا يشترونها ويقدمونها للأجانب المسيحيين في بلادنا
مشاركة منهم في هذا العيد.

وهذا أمر منكر ما كان ينبغي لهم فعله
ولا نشك في أنكم تعرفون عدم جواز ذلك وما ذكره أهل العلم من الاتفاق على
حظر مشاركة الكفار من مشركين وأهل كتاب في أعيادهم.

فنأمل منكم ملاحظة منع ما يرد بالبلاد من هذه الهدايا وما في حكمها مما هو خصائص عيدهم.

[فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله ج3ص105 ]




ثانيًا:



سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله -

س/ بعض المسلمين يشاركون النصارى في أعيادهم فما توجيهكم
ج/
لا يجوز للمسلم ولا المسلمة مشاركة النصارى أو اليهود أو غيرهم من الكفرة
في أعيادهم بل يجب ترك ذلك لأن من تشبه بقوم فهو منهم والرسول عليه الصلاة
والسلام حذرنا من مشابهتهم والتخلق بأخلاقهم فعلى المؤمن وعلى المؤمنة
الحذر من ذلك ولا تجوز لهما المساعدة في ذلك بأي شئ لأنها أعياد مخالفة
للشرع فلا يجوز الاشتراك فيها ولا التعاون مع أهلها ولا مساعدتهم بأي شئ
لا بالشاي ولا بالقهوة ولا بغير ذلك كالأواني وغيرها ولأن الله سبحانه
يقول وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا
الله إن الله شديد العقاب فامشاركة مع الكفرة في أعيادهم نوع من التعاون
على الإثم والعدوان.

[مجموع فتاوى ومقالات متنوعة 6/405 ]

و سُئل سماحته كذلك :

السؤال : ما حكم إقامة أعياد الميلاد ؟

الجواب:
الاحتفال
بأعياد الميلاد لا أصل له في الشرع المطهر بل هو بدعة لقول النبي صلى الله
عليه وسلم : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) متفق على صحته .

وفي
لفظ لمسلم وعلقه البخاري رحمه الله في صحيحه جازما به : ( من عمل عملا ليس
عليه أمرنا فهو رد ) ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بمولده
مدة حياته ولا أمر بذلك ، ولا علمه أصحابه وهكذا خلفاؤه الراشدون ، وجميع
أصحابه لم يفعلوا ذلك وهم أعلم الناس بسنته وهم أحب الناس لرسول الله صلى
الله عليه وسلم وأحرصهم على اتباع ما جاء به فلو كان الاحتفال بمولده صلى
الله عليه وسلم مشروعا لبادروا إليه ، وهكذا العلماء في القرون المفضلة لم
يفعله أحد منهم ولم يأمر به .

فعلم بذلك أنه ليس من الشرع الذي بعث
الله به محمدا صلى الله عليه وسلم ، ونحن نشهد الله سبحانه وجميع المسلمين
أنه صلى الله عليه وسلم لو فعله أو أمر به أو فعله أصحابه رضي الله عنهم
لبادرنا إليه ودعونا إليه . لأننا والحمد لله من أحرص الناس على اتباع
سنته وتعظيم أمره ونهيه . ونسأل الله لنا ولجميع إخواننا المسلمين الثبات
على الحق والعافية من كل ما يخالف شرع الله المطهر إنه جواد كريم .


[مجلة البحوث الإسلامية العدد الخامس عشر ، ص 285 . ]




ثالثًا:


العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-

السؤال
: ما حكم تهنئة الكفّار بعيد ( الكريسمس ) ؟ وكيف نرد عليهم إذا هنؤنا به
؟ وهل يجوز الذهاب إلى أماكن الحفلات التي يقيمونها بهذه المناسبة ؟ وهل
يأثم الإنسان إذا فعل شيئاً مما ذُكر بغير قصد ؟ وإنما فعله إما مجاملة ،
أو حياءً ، أو إحراجاً ، أو غير ذلك من الأسباب ؟ وهل يجوز التشبه بهم في
ذلك ؟
الجواب : تهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية
حرام بالاتفاق. كما نقل ذلك ابن القيم – رحمه الله – في كتابه " أحكام أهل
الذمة " حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق
، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول : عيد مبارك عليك ، أو تهنأ بهذا
العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات. وهو بمنـزلة
أن تهنئه بسجوده للصليب ، بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من
التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس ، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه . وكثير ممن
لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنأ عبداً
بمعصية ، أو بدعة ، أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه " انتهى كلامه -رحمه
الله- .
وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً وبهذه
المثابة التي ذكرها ( ابن القيم ) لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر
الكفر ، ورضى به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم
على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره؛ لأن الله – تعالى- لا
يرضى بذلك كما قال الله –تعالى- : ( إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى
لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم ) [ الزمر : 27 ] وقال تعالى : ( اليوم
أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ) [ المائدة
: 3 ] ، وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا .
وإذا
هنئونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك؛ لأنها ليست بأعياد لنا ، ولأنها
أعياد لا يرضاها الله تعالى لأنها إما مبتدعة في دينهم ، وإما مشروعة ،
لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم إلى
جميع الخلق ، وقال فيه : ( ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو
في الآخرة من الخاسرين ) [ آل عمران : 85 ] .
وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام؛ لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .
وكذلك
يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو
تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى ، أو أطباق الطعام ، أو تعطيل الأعمال ونحو
ذلك ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من تشبه بقوم فهو منهم " قال شيخ
الإسلام ابن تيمية في كتابه : ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب
الجحيم ) : " مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من
الباطل ، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء " انتهى
كلامه – رحمه الله - .
ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم ، سواء فعله
مجاملة ، أو تودداً ، أو حياءً ، أو لغير ذلك من الأسباب؛ لأنه من
المداهنة في دين الله ، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم.
والله المسئول أن يعزّ المسلمين بدينهم ، ويرزقهم الثبات عليه ، وينصرهم على أعدائهم ، إنه قوي عزيز .

[ مجموع فتاوى ورسائل الشيخ / محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ ، ج3، ص 44 ]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الجنه
عضو جديد


الجنس : ذكر
علم الدولة :
المهنة :
المشاركات : 22
تاريخ التسجيل : 11/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: حكم الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية   الخميس فبراير 11, 2010 4:00 pm

جزاك ربى عنى خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
erraba7
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
علم الدولة :
المهنة :
المشاركات : 20
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: حكم الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية   الخميس أغسطس 26, 2010 5:31 pm

مشكورة اختي عالموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المشتاقون للجنة الاسلامية :: قسم المكتبة و الفتاوى الاسلامية :: الفتاوى الاسلامية للعلماء-
انتقل الى: